العملات الأخرى

جنون الدوجكوين وقوة الميمات في الانتشار السريع

عملة الدوجكوين التي بدأت كمزحة، اليوم تخطف الأضواء من عالم العملات المشفرة، وتحرك في المتابعين شعور الخوف من تفويت الفرصة. أصبحت عملة الدوجكوين تلقى اهتماما ودعما من شخصيات بارزة ومشهورة، منهم المستثمرون والرؤساء التنفيذيون.

 

أخذت الدوجكين نصيبا كبيرا في الأخبار المالية، وهي العملة التي كان القصد منها في البداية مزحة عابرة أو وسيلة لخلق هامش ربح سريع. استطاع صافي أرباح الدوجكوين أن يتجاوز البيتكوين، مما بث الحيرة تجاه عملات Altcoin. يُرجع كثيرون قوة الدوجكين إلى طبيعة الدعم الذي تلقته من الأنترنت الذي تشكل في الانتشار السريع للميمات Memes.

 

الإقبال الكثيف على استهلاك الميمات أدى إلى استهلاك واسع النطاق للدوجكوين، وبدعم من تغريدات إلون ماسك الذي وجه حشد كبيرا من المهتمين إلى تبني العملة، وربما الانخراط في المزحة التي تحولت إلى مصدر للثروة. وفي عرض مباشر لإلون ماسك من المتوقع أن يعطي زخما جديدا لحملة “خذ الكلب إلى القمر” في إشارة لرفع قيمة الدوجكوين المشفرة.

 

تحولت الميمات الشهيرة إلى أصل رقمي أو إلى رموز غير قابلة للاستبدال NFTs، في مسار مواز للمسار الذي أخدته الدوجكوين تقريبا. طَرْحُ رموز NFTs أصبح شائعا، خاصة أن هذا التوجه يتغذى بالخصوص على أسماء المشاهير من الموسيقيين والفنانين والرياضيين. وأصبح كل شيء مرتبطا بـ NFTs، من التغريدات واللحظات الرياضية إلى اللوحات التشكيلية والألبومات الجديدة.

 

لكن الأكثر إثارة هو وجود ميمات تباع مقابل أرقام كبيرة، فهذا شخص اسمه كايل كرافن يبيع ميمه بقيمة 36 ألف دولار. ومن المتوقع أن نشهد قفزة نوعية في عالم عروض الرموز غير القابلة للاستبدال.

مقالات ذات صلة

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x