اخبار عامه

إدارة بايدن توسيع تحليل العملات المشفرة

تعمل حكومة الولايات المتحدة على توسيع تحليل العملات المشفرة في إستراتيجيةلإيجاد معاملات الإجرام و منفذيها .

يأتي هذا نتيجة لتنامي مشكلة برامج الفدية التي تخص العملات المشفرة ، مثل البيتكوين .

و قد أضاف المتحدث باسم البيت الابيض ” من أولويات الإدارة مكافحة الاحتيال و برامج الفدية ” .

توسع الحكومة الأمريكية التحليلات المشفرة

أماطت اللثام إدارة بايدن عن استراتيجيتها لمكافحة الفدية المشفرة خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض يوم الثلاثاء .

و قالت كارين جين بييري ، النائبة الرئيسية و السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض  ” إن مكافحة برامج الفدية هي من أولويات الإدارة ” .

كما ” بدأ الرئيس بايدن بالفعل بمراجعة إستراتيجية سريعة لمعالجة التهديد المتزايد لبرامج الفدية لتتضمن  أربعة محاور للعمل ” .

أيضاً وصف جيين بييري  أن أحد خطوط العمل يستهدف ” توزيع البنية التحتية لبرامج الفدية و الجهات الفاعلة التي تعمل بشكل وثيق مع القطاع الخاص ” .

بينما يركز آخر على ” أنشاء تحالف دولي لمحاسبة الدول التي تؤوي المحتالين الذين يطالبون بالفدية ” .

كما أكدت أن هناك أيضاً خطاً آخر لمراجعة ” سياسة الفدية لحكومة الولايات المتحدة ” ،

مضيفة أن هناك خطًا آخر للجهود يعمل على :

توسيع تحليل العملات المشفرة لمتابعة المعاملات الإجرامية و تعقبها

و قد أوضح السكرتير الصحفي و النائب الرئيسي للبيت الأبيض كذلك أن التوجهات الأربعة للجهود قائمة على الأمر التنفيذي للرئيس جو بايدن

و هي “تحدد خمس مبادرات للأمن السيبراني بأولويات عالية و التي ، إذا وضعت حيز التنفيذ ، ستحد من مخاطر القرصنة الإلكترونية و أيضاً برامج الفدية ” .

تتزايد هجمات برامج الفدية في جميع أنحاء العالم .

ففي الولايات المتحدة ، تعرضت معظم الشركات الكبرى مؤخرًا للابتزاز  و المطالبة بالمدفوعات بعملة البيتكوين .

كما أفادت التقارير أن شركة ( JBS ) وهي أضخم شركة منتجة للحوم على مستوى العالم ، تتعامل مع ما أسمته ” هجوم إلكتروني منظم ” منذ نهاية مايو .

كما أن إغلاق خط أنابيب كولونيال أيضاَ ، الذي يؤمن للسواحل الشرقية  نصف احتياجاتها من الوقود ، في شهر مايو لعدة أيام عندما أدى هجوم فدية إلى إغلاق قسم من أنظمته .

لكن عاد خط الأنابيب للعمل في أقل من أسبوع كما اعترفت الشركة بدفع فدية بملايين الدولارات من عملة البيتكوين .

مقالات ذات صلة

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x